عرض المادة
 

رمي الإصابات على ديانات العصابات (25)

  • عدد الزيارات : 835
  • تاريخ النشر : 08-03-2016
  • تَأْلِيفُ العَلاَّمةِ المُحَدِّث: الشَّيْخِ فَوْزِيِّ بْنِ عَبْدِاللهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الحُمَيْدِيِّ الأَثَرِيِّ دِرَاسَةٌ أَثَريّةٌ مَنْهجيّةٌ عِلْميّةٌ في كَشْفِ دِيانَاتِ الجَمَاعاتِ الحِزْبيَّةِ المُسْتورِدَة مِنْ دُولِ الغَرْبِ، والّتي غَشَّتْ المُسْلمِينَ اليَوْمَ بدِياناتِهَا البِدْعيَّةِ، وكَانَتْ سَبباً في نَشْرِ أَفْكارِ الخَوَارجِ، وتَبْنيهَا البِدَعِ الدَّعوِيَّةِ، وبسَببِهَا تَفرَّقَتْ الأمةُ في دِينهَا، وعَزْلهَا عنِ عُلمائِهَا، وتَعلقِهَا برُؤوسِ الضَّلالةِ الّذين كانُوا سبباً فِيمَا نحنُ فِيهِ اليومَ مِنْ بَلاَءٍ عَظِيمٍ في البُلْدانِ الإسْلامِيَّةِ. وَمَعَهُ: فَتَاوى أَهْلِ العِلْمِ في ذَمِّ الجَمَاعاتِ الإسْلاَميَّةِ، وأَنَّهَا مِنَ الاثْنَتَيْنِ وسَبْعِينَ فِرْقَةً وذَلِكَ بأَدلةِ الكِتَابِ والسُّنَّةِ كــ((العِصَابةِ التُّراثيّةِ))، و((العِصَابةِ الإخْوانِيَّةِ))، و((العِصَابةِ الرَّبيعيَّةِ))، و((العِصَابةِ السُّروريَّةِ))، و((لعِصَابةِ القُطبيَّة))، و((العِصَابةِ الصُّوفيَّةِ))، و((العِصَابةِ الدَّاعِشيَّةِ))، و((العِصَابةِ اللاَّدنيَّةِ))، و((العِصَابةِ التَبْليغِيَّةِ))، و((العِصَابةِ الأَشْعَرِيَّةِ))، و((العِصَابةِ الإبَاضِيَّةِ))، و((العِصَابةِ الرَّافِضِيَّةِ))، و((العِصَابةِ الحَماسِيَّةِ))، وغَيْرِهمْ. )أُولَئِكَ الْأَحْزَابُ( [ص: 13]
      
    التعليقات : تعليق
    « إضافة تعليق »
    اضافة تعليق
    اسمك
    ايميلك

    /500
    تعليقك
    6 + 8 = أدخل الكود
    روابط ذات صلة جديد المواد